تعلم - لكي تعرف أكثر تعلم - لكي تعرف أكثر
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

القرآن وحواسيب الكوانتم The Quran & Quantum Computers

TOUFIK OUAKKA: QUANTASTROMECHANICS-ENERGY: QE=NPF-PNF=0
NIELS BOHR : QUANTUM MECHANICS
ALBERT EINSTEIN : MASS-ENERGY FORMULA :  E = mc2
 ISAAC NEWTON : CLASSICAL MECHANICS

The Peasant-teacher(Toufik Ouakka) sets compatibility
  between Einstein and  Bohr by The Sacred Books.

المزارع المدرس (توفيق أعقة) يوفق بين أينشتاين وبوهر بالصحف المقدسة

كمخلوقات آدمية هذا ما يجب أن نتفقهه في عمل السياسي لتدجين العالم و استئناسه:
نجح أينشتاين في الفوز لكونه عالم لم يخن الأمانة العلمية ....وهذا موضوع آخر. ونجح بوهر لأنه احترم الأب الروحي أينشتاين وألهم عالم التيكنولوجيا الرقمية. وفاز ألبيرت أينشتاين بجائزة نوبل للقيزياء فى عام 1921 وحاز عليها بوهر فى عام 1922.

Politicians need honest anthroplogists to guide them. I personally try to formulate a new literature or science called  "ANTHROPOLITICS"
القراءة الأنثروسياسية العلمية الدقيقة للمادة التاريخية التي تستغل للتحكم في الحتمية التاريخية بناء على الاحتمال والخرافة والخدعة والقمار والمضاربات والأعمال والسياسة والنصب والشعوذة تجعل السياسي يتربص بالعالم بسسبب حب الذات والتعصب للامتياز العرقي وسيطرة الغرائز

بدرجات متفاوتة، كان التاريخ (تركيب الأفكار والأحداث   وزع المعتقد والعقيدة وتشييد المعالم وتدوين كل هذه الأنشطة وتذييع صيتها وشيوعها وإشعاعها وترسيخها شفاهية في الماضي ثم كتابة ثم رقميا بالصوت والصورة في الحاضر.  ولا يزال في كل بقاع العالم يعتمد على المكر والحكايات والخرافات والخدع وآداب الرحلة والنزهة والتملق والمدح والحماسة والمغامرات الرومنتيكية والوعود المغرية  والأوهام والعادات والتقاليد والمعتقدات والعقائد والاحتمال والنرجيسية والحلم الجماعي بفكرة المخلص والتجسس والوثائق السرية والمبادئ المصطنعة( البروتوكولات) والأحداث المفتعلة والابتزاز والتزوير وعقد السمو العرقي وتزوير الهوية وانتحال الشخصية المقدسة وصناعة الحكام والعظماء في الأرحام للتحكم في الحتمية التاريخية واكتساب السلطة والتمسك بها  لإخضاع واستعباد المخلوقات الآدمية بالترهيب والتجويع والتضليل والتذليل والتعتيم والتجسس والابتزاز.

دراسة الإنسان في سياقه الزمكاني دراسة كرونولوجية منطقية علمية دقيقة تعتمد على العلوم الباطنية الرحيمة كعلم يوسف والخضر التي تتجاوز الرياضيات والفيزياء والكمياء والبيولوجيا والرقميات والكوانتوم ميكانيكس والفيزياء التوحيدية التي ماتت وحرقت في صدر أينشتاين . هذه العلوم الأخيرة كلها ليست فقط قاصرة، لكن ولدت ميتة عن عملية إجهاض من رحم أمها الفلسفة وهي في مرحلة لم تتجاوز فيها عتبة الصفروتحديد القيمة المطلقة للصفرالرياضي ونظيره الفيزيائي، أما صفر الكمياء والبيولوجيا والرقميات فثلاثي وفوق الأبعاد. كل العلماء الحاليين فهم كلاسيكيون ينتمون إلى الماضي لأنهم بنوا كل نظرياتهم على مقاييس وحسابات خاطئة وهمية أو احتمالية، فسار تلامذتهم ممتثلين أوامرهم في طاعة عمياء مطبقين صفر المحاسبة والمالية والاقتصاد والمضاربات والممتلكات والحسابات البنكية والربح والخسارة على العلوم الدقيقة مثل تحديد القيمة المطلقة لنقطة المركز وعلاقتها التوازنية مع الشعاع والقطر والمحيط ومركز الذرة والنواة وطبيعة الموجة الكهرمغناطيسية والخلط بين الصفر الايجابي والصفر السلبي والصفر المخلق-الغيرمخلق والصفر الحي-النائم والصفرالحي-الميت وصفر الطاقة الفوطونية وصفر الطاقة الذرية والدورية وصفر الإلتقاء بين الإلكترون والبوزيترون قبل اصطدام التوليد الفوطوني والبوزيلكترون الذي بدأ به خلق الكون وعلاقته بالصفر المطلق في تحديد مركز الشمس ومركز الأرض وسرعة المدار وانتظامية وانسجامية المادة والزمان والمكان والعناصر الكميائية وتبويب الطاقة الشمسية النووية والفوطونية ودورة ميتابولينوروفوطوسانثيسيس عندما أستظل في قيلولة في شهر غشت تحت شجرة التين آكل أحسن كليكوز وأستنشق أحسن أوكسيجين وأعطي ثنائي أوكسيد الكربون لشجرتي المقدسة التي تستقبل الماء والمواد العضوية المغذية عبر جذورها من الأرض والفوطونات من أشعة الشمس عبر أوراقها فنشط ذهني وغصت في أعماق تاريخ شخصيتي حتى بداية صفري البيولوجي المخلق وغير المخلق عندما اقتحم الحيوان المنوي البويضة وتعانقت 23 صبغي ب23 صبغي بقوة كهروميغناطيسية خارقة في البحث والتنافس عن مركز الصفر البيولوجي المطلق في انصهار بلغ  0=23-23 ثم 46-46=0 في شحنة مركزية قوية قادرة على توفير طاقة مضاعفة  فأعادت إلى ذهني الخلق الأول من الصفر المخلق وغير المخلق لآدم مثلما بدأ وكما خلق الله الكون وحدد ذلك في سورة العاديات
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم .
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا 1
فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا 2
 فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا 3
 فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا 4
فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا 5
 إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُود 6
 وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ 7
وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ 8
أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ 9
 وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ 10
 11إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ
____________________________________________________________

"وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا"

لقد ظن العديد من الصحابة والتابعين  والقراء عبر قرون أن الله أقسم بالخيل أو الإبل أو غيرها، لكن الله هنا أقسم بأعظم إعجاز.
هيا نرى أولا التأويل البسيط:

يُقْسِم الله بِالْخَيْلِ إِذا َعَدَتْ وَضَبَحَتْ وَ الضبح هُوَ الصَّوْت الَّذِي يُسْمَع مِنْ الْفَرَس حِين يعْدُو " وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا " وقيل الْإِبِل لكن ما كَانَ من الخَيْل يَوْم بَدْر وهي أَوَّل غَزْوَة فِي الْإِسْلَام إِلَّا فَرَسَانِ فَرَس لِلزُّبَيْرِ وَفَرَس لِلْمِقْدَادِ المشهور بموقفه "قام المقداد فقال : يا رسول الله ، امض لأمر الله فنحن معك ، والله لا نقول كما قالت بنو اسرائيل لموسى : إذهب انت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون ولكن اذهب انت وربك فقاتلا انا معكم مقاتلون.
والذي بعثك بالحق ، لو سرت بنا إلى برك الغماد * لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه" وورد أن الْعَادِيَات ضَبْحًا مِنْ عَرَفَة إِلَى الْمُزْدَلِفَة وَمِنْ الْمُزْدَلِفَة إِلَى مِنًى فقال اِبْن عَبَّاس فَنَزَعْت عَنْ قَوْلِي وَرَجَعْت إِلَى الَّذِي قَالَ عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَبِهَذَا الْإِسْنَاد عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : قَالَ عَلِيّ إِنَّمَا الْعَادِيَات ضَبْحًا مِنْ عَرَفَة إِلَى الْمُزْدَلِفَة فَإِذَا أَوَوْا إِلَى الْمُزْدَلِفَة أَوْرَوْا النِّيرَان وَقَالَ الْعَوْفِيّ وَغَيْره عَنْ اِبْن عَبَّاس هِيَ الْخَيْل. وَقَدْ قَالَ بِقَوْلِ عَلِيّ إِنَّهَا الْإِبِل جَمَاعَة مِنْهُمْ إِبْرَاهِيم وَعَبْد بْن عُمَيْر وَقَالَ بِقَوْلِ اِبْن عَبَّاس آخَرُونَ مِنْهُمْ مُجَاهِد وَعِكْرِمَة وَعَطَاء وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير وَقَالَ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء مَا ضُبِحَتْ دَابَّة قَطُّ إِلَّا فَرَس أَوْ كَلْب وَقَالَ اِبْن جُرَيْج عَنْ عَطَاء سَمِعْت اِبْن عَبَّاس يَصِف الضَّبْح أح أح . وَقَالَ أَكْثَر هَؤُلَاءِ فِي قَوْله

" فَالْمُورِيَات قَدْحًا "


يَعْنِي بِحَوَافِرِهَا وَقِيلَ أَسْعَرَتْ الْحَرْب بَيْن رُكْبَانهنَّ قَالَهُ قَتَادَة وَعَنْ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد فَالْمُورِيَات قَدْحًا يَعْنِي مَكْر الرِّجَال وَقِيلَ هُوَ إِيقَاد النَّار إِذَا رَجَعُوا إِلَى مَنَازِلهمْ مِنْ اللَّيْل وَقِيلَ الْمُرَاد بِذَلِكَ نِيرَان الْقَبَائِل وَقَالَ مَنْ فَسَّرَهَا بِالْخَيْلِ هُوَ إِيقَاد النَّار بِالْمُزْدَلِفَةِ وَقَالَ اِبْن جَرِير وَالصَّوَاب الْأَوَّل : أَنَّهَا الْخَيْل حِين تَقْدَح بِحَوَافِرِهَا.

 " فَالْمُغِيرَات صُبْحًا "

 قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَقَتَادَة يَعْنِي إِغَارَة الْخَيْل صُبْحًا فِي سَبِيل اللَّه وَقَالَ مَنْ فَسَّرَهَا بِالْإِبِلِ هُوَ الدَّفْع صُبْحًا مِنْ الْمُزْدَلِفَة إِلَى مِنًى وَقَالُوا كُلّهمْ فِي قَوْله " فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا " وَهُوَ الْمَكَان الَّذِي حَلَّتْ فِيهِ أَثَارَتْ بِهِ الْغُبَار إِمَّا فِي حَجّ أَوْ غَزْو . وَقَوْله تَعَالَى " فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا " قَالَ الْعَوْفِىّ عَنْ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء وَعِكْرِمَة وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك يَعْنِي جَمْع الْكُفَّار مِنْ الْعَدُوّ وَمُحْتَمَل أَنْ يَكُون فَوَسَطْنَ بِذَلِكَ الْمَكَان جَمِيعهنَّ وَيَكُون جَمْعًا مَنْصُوبًا عَلَى الْحَال الْمُؤَكِّدَة وَقَدْ رَوَى أَبُو بَكْر الْبَزَّار هَهُنَا حَدِيثًا غَرِيبًا جِدًّا فَقَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبْدَة حَدَّثَنَا حَفْص بْن جُمَيْع حَدَّثَنَا سِمَاك عَنْ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ بَعَثَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْلًا فَأَشْهَرَتْ شَهْرًا لَا يَأْتِيه مِنْهَا خَبَر فَنَزَلَتْ " وَالْعَادِيَات ضَبْحًا " ضَبَحَتْ بِأَرْجُلِهَا " فَالْمُورِيَات قَدْحًا " قَدَحَتْ بِحَوَافِرِهَا الْحِجَارَة فَأَوْرَتْ نَارًا " فَالْمُغِيرَات صُبْحًا " صَبَّحَتْ الْقَوْم بِغَارَةٍ

" فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا "

 أَثَارَتْ بِحَوَافِرِهَا الشَّرَاب " فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا " قَالَ صَبَّحَتْ الْقَوْم جَمِيعًا .

وهنا لا بد من الوقوف على آية قرآنية لنشرح القرآن بالقرآن : في سورة الحاقة في قوله تعالى:
﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (38) وَمَا لَا تُبْصِرُونَ (39) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ (41) وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ (42) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (43)﴾

الذي نبصره موجود وندركه بحاسة البصر؛ لكن ما لانبصره غير موجود ولا تدركه الأبصار. هل يمكن للعلم أن يحدد ماهية لاشيء؟ هل يمكن للعلم الحديث أن يحدد ماهية ( صفر)؟ هل يمكن للعلم الحديث أن يحدد مفهوم النقطة؟ هل يمكن للعلم الحديث أن يحدد القيمة المطلقة للدائرة دون تحديد ماهية لاشيء؟ هل يمكن لأي عالم فوق الأرض أن يحدد الشعاع والقطر ومحيط الدائرة والقيمة المطلقة ل (pi) دون أن يحدد القيمة المطلقة للنقطة؟  الله قادر أن يخلق شيئا من لاشيء. هنا يطرح السؤال علي مدرسة  نظرية الكوانتوم:
1. حدد القيمة النسبية والمطلقة للصفر  في الفيزياء والرياضيات بعيدا عن "لا شيء" مموقعا إياه بين -0 و+0
على النظام الثلاثي( ) وليس على النظام الثنائي
(binary system)

2.
 هل يمكن أن تزاول قوة على شيء غير موجود؟

 وَالْعَادِيَاتِ : ألله يقول أنه يقسم

لصفر الفيزيائي المطلق من البوزيليكترون أثناء منافسة الصفر السلبي-الإيجابي مع ذاته حول المركزفتنافرالصفر الإييجابي عن الصفر السلبي  مرتبطين بالمركز بقوة كهروميغناطيسية خلقت من جراء التنافس من أجل الانفراد بالمركز حتي حد التنافر ليبدأ التجاذب في  180درجة لتصطدم قوتي الصفر المطلق عند المركز محدثة وحدة طاقة كهروميغناطيسية فتنجذب إلى مركزصفرطاقي مطلق فإن شحنته يرتد موجبا أقوى يثير النقع المخلف السلبي للاصطدام الذي يدور في مدار حول الصفر المطلق الإيجابي المموقع في المركزوحده إن لم يكن له صفر مطلق أو صفر مطلق إيجابي منافس قوي عن المركز. الآن اكتملت نقطة المركز المطلق للذرة والشعاع المطلق والقطر المطلق والمحيط المطلق والقيمة المطلقة  للصفرالفيزيائي المطلق والقيمة المطلقة ل: "pi"

فتدخل مرحلة التكتل الانصهاري من أجل المنافسة على المركزبتكوين مركز أقوى ومرحلة الغارات الانشطارية بهجوم الصفر المطلق الطاقي الإيجابي على الذرات
والعاديات ضبحا: والأصفار المطلقة العادية( لا سالبة ولا موجبة وتعدو ضبحا في ابتعادها عن المركز وعودتها إليه في حركات سريعة سرعة يدركها الخالق وحده لأنه أحدث نفخة من روحه على الصفر المطلق الذي فيه أسرار دقة العلوم المطلقة كلها من نقطة ومركز وشعاع و قطر ومحيط ومربع ومثلث ومكعب ..
____________________________________________________________
توفيق أعقة  Toufik Ouakka

"وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا"

By The panting( in and out swelling and deflating in nothing space/room/closed lung-like space) and  vector field of normals and  Physical circuits to zero/point/nothing.

وَالْعَادِيَاتِ: يقول الله سبحانه وتعالى: أقسم بالتي خصصت نفسي بمعرفتها والتي لا تبصرونها وغير موجودة كونها لا شيء فنفخت فيها فأصبحت تضبح. اللاشيء هذا في صغره اللامتناهي يأخذ اتجاهات مختلفة فكأنما نقطة بتصور صغيرلرئة لامتناهية الصغرمغلوقة ومنغلقة على نفسها. ثم تحت هذا الضغط لتوسيع هذه النقطة، ظهر قطبان في كل التوجهات للنقطة. قطب سالب وقطب موجب وبيينهما حيث يلتقيان قي نقطة الصفرفي المركز بين القوة السالبة والقوة الموجبة ( بين -0و+0 أي في 0) . تصور بداية الطاقة هاته في انطلاقتها من الصفر كأصغر بطارية فارغة وغير موجودة وهي الصفرالذي يعرفه الله وحده فنفخ فيه الله فأصبح يضبح وهو نقطة (النقطة في تعريفها العلمي الدقيق فهي صورة في أذهاننا فقط؛  فهي غير موجودة(( صفر) في اللغة العربية يعني "فارغ" ويشار له بنقطة. الضبح هو التنفس بسرعة كما تفعل الخيل عندما تضبح لكن هنا الضبح في مكان مغلوق وضيق فكل قطب موجب يقابله قطب سالب في هذه البطارية فيكون أكبر عدد التقاطعات بين الأقطاب المعادية لبعضها بل كل التقاطعات هو المركز. ارتفعت درجة الحرارة في نقطة الالتقاء بين القطب السالب والقطب الموجب فظهر ضوء أحمر احمرار قدح أسود أو كضوء باهت في عمق الظلام.و هذه هي "فالموريات قدحا" أي التي ظهرت كضوء باهت في الظلام. ألله هنا لا يجب أن تتصوروه كأنه عالم مبتديء يقوم بتجربة في مختبر،  بل كمهندس محترف وعالم مطلق يطلع عباده المتقين على عظمته ويعلم من لدنه علمه لمن يشاء.

" فَالْمُورِيَات قَدْحًا ":  فظهر ضوء أحمر احمرار قدح أسود أو كضوء باهت في عمق الظلام.

 فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا  : عندما اشتد الضغط وارتفعت درجة الحرارة، وازدادت سرعة العاديات التي تعدو معادية لنفسها في ثنائية القطبية ثم عند أقصي حد سرعة وحرارة وضغط التجاذب والتنافر الضبحي يصطدم posinegatron و negapositron في المركز بين القطبين وهو نقطة الصفر فينتج عن هذا الإصطدام أصغر وحدة طاقة كهروميغناطيسية (primitive authentic photon) وينتج بهذا الفعل الإصطدامي  العاديات التي تعدو معادية لنفسها في ثنائية قطبية ضبحية كخيل في غارة كل حصان ضد نفسه؛ والخارق للعادة والإعجاز الأزلي هو أن وحدة قياس(وحدة قدرة)  الحصان ما زالت متداولة في العديد من الصناعات في قياس القدرة القصوى لآلات الاحتراق الداخلي للسيارات والشاحنات والحافلات والسفن.
وحدة الحصان الميكانيكية
= 745.6999 واط تقريبا: الحصان الميكانيكي = 0,74 كيلوواط
وحدة الحصان المترية
= 735.49875 واط
وحدة الحصان الكهربائية
= 746 واط
وحدة الحصان للغلايات
= 9809.5 واط
وهذا الاصطدام
 فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا : فينتج عن هذا الإصطدام أصغر وحدة طاقة كهروميغناطيسية (primitive authentic photon) ;
وبهذا الفعل الإصطدامي بين العاديات التي تعدو معادية لنفسها في ثنائية قطبية ضبحية كخيل في غارة كل حصان ضد نفسه.

فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا : فهذه المغيرات وبالقوة والقدرة والطاقة الكهرمغناطيسية الناتجة عن الا صطدام أثارت وجذبت غبار بقايا الاصطدام، وهو النقع الإليكتروني الذي أصبح منجذبا عن بعد إلى المركز فيصبح ال posinegatron أو negapositron
 في المركز والإليكترون في المحيط ليقول الله في هذا

فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا: هنا يحدد الله كيف نحسب ونجمع وندقق في مفهوم المركز والدائرة والشعاع والمحيط والهندسة النووية. المهندس البارع الخالق العظيم الرياضي الفيزيائي المطلق الفنان المبدع يمزج بين دقة اللغة والمنطق المفعم بالحكمة والعلوم الدقيقة في كلمات جد مختصرة وأزلية الإعجاز ليعلمنا مفهوم النقطة والصفر واللاشيء والصفر المطلق والطاقة والضوء والشعاع والقطر والمحيط والهندسة الإليكترونية والنووية :أساس لجم الحسابات الذرية والجزئية والكونية لا بناء على خيال أينشتاين ولا بناء على صدفة طاولة قمار بوهر نيلز.

إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُود

هذا جواب القسم المؤكد بأداتين   إِنَّ ......لَ    ; لتبيين هَذَا الإنسان الكنود  الْمُقْسَم عَلَيْهِ بِمَعْنَى أَنَّهُ بِنِعَمِ رَبّه لَكَفُور جَحُود  أي  من طبع الإنسان الذي خلقته أنه يكفر ويكند ويجحد  لنعم الله .

وروى أبو أمامة الباهلي قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " الكنود ، هو الذي يأكل وحده ، ويمنع رفده ، ويضرب عبده " . وروى ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ألا أنبئكم بشراركم " ؟ قالوا بلى يا رسول الله . قال : " من نزل وحده ، ومنع رفده ، وجلد عبده " . خرجهما الترمذي الحكيم في نوادر الأصول . وقد روي عن ابن عباس أيضا أنه قال : الكنود بلسان كندة [ ص: 143 ] وحضرموت : العاصي ، وبلسان ربيعة ومضر : الكفور . وبلسان كنانة : البخيل السيئ الملكة ; وقاله مقاتل : وقال الشاعر :

كنود لنعماء الرجال ومن يكن     كنودا لنعماء الرجال يبعد

وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ

قَالَ قَتَادَة وَسُفْيَان الثَّوْرِيّ وَإِنَّ اللَّه عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيد وَيَحْتَمِل أَنْ يَعُود الضَّمِير عَلَى الْإِنْسَان قَالَهُ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ فَيَكُون تَقْدِيره وَإِنَّ الْإِنْسَان عَلَى كَوْنه كَنُودًا لَشَهِيد
على خلق الله لشيء من لا شيء بكل أدوات الإدراك والمعرفة وعقل وحواس وجوارح ووسائل علمية  وظَاهِر هو ذلك النكران للجميل في إشراك الشياطين والجاهلين الذين يجادلون في الله بغير علم فِي الأَقْوَال وَالأَفْعَال كَمَا قَالَ تَعَالَى " مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ " وكذلك فيما  نزل في النضر بن الحارث وجماعته «ومن الناس من يجادل في الله بغير علم» قالوا: الملائكة بنات الله، والقرآن أساطير الأولين، وأنكروا البعث وإحياء من صار ترابا «ويتبع» في جداله «كل شيطان مريد» أي متمرد...

وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ

أَيْ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ وَهُوَ الْمَال لَشَدِيد وَفِيهِ مَذْهَبَانِ " أَحَدهمَا " أَنَّ الْمَعْنَى وَإِنَّهُ لَشَدِيد الْمَحَبَّة لِلْمَالِ " وَالثَّانِي " وَإِنَّهُ لَحَرِيص بَخِيل مِنْ مَحَبَّة الْمَال وَكِلَاهُمَا صَحِيح .


أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ

أفلا يعلم هذا الإنسان الكنود الذي ركبنا كل أعضاءه من رأسه إلى قدماه لم يكن شيئا يذكر والذي أسبغنا عليه من كل النعم فأنكرها ستصبح كل أعضاءه وأدوات إدراكه جثة ثم تتحلل وتتفكك عناصرها.

وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ

 قَالَ اِبْن عَبَّاس وَغَيْره يَعْنِي أُبْرِزَ وَأُظْهِرَ مَا كَانُوا يُسِرُّونَ فِي نُفُوسهمْ .


إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ

أَيْ لَعَالَمٌ محيط بِجَمِيعِ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ وَيَعْمَلُونَ وَمُجَازِيهمْ عَلَيْهِ بحساب سريع ودقيق وَلَا يَظْلِم مِثْقَال ذَرَّة .

__________________________________________________________________

الْعَادِيَاتِ:  اسم يدل على شيء محدد بعينه ومعروف ويعرفه من استعمله تمام المعرفة.

 عَادِيَات

: normals: Normals (geometry)

 أنظر المفهوم العلمي التكنلوجي الدقيق لكلمة
 عَادِيَات
https://en.wikipedia.org/wiki/Normal_(geometry)

عادية  (تقنية)

عَادِيَات
Physical circuit

Physical circuits

  أنظر مرة أخرى المفهوم العلمي التكنلوجي الدقيق لكلمة
 عَادِيَات
http://www.laits.utexas.edu/~anorman/info.notes/cona/subsubsection3_2_2_2.html

: هذه مختلف معاني كلمة عاديات التي قد تجدها على الإنترنيت
الجمع : عادون و عُداة ، المؤنث : عادِية ، و الجمع للمؤنث : عادِيَات و عوادٍ
عَادٍ ، العَادِيٌ
عادى: ( اسم )
عادى جارَه خاصمه وصار له عَدُوًّا ، عكْسه صافاه لا تكن معاديًا صديقك يومًا ما ،
سياسة معادية للشَّرق / للغرب

العَادِيُّ : العتيق
عَادِيَّاتُ حَضَارَاتِ الأُمَمِ الْقَدِيمَةِ : مَا بَقِيَ مِنْ آثَارِهِمْ

عادية: ( اسم )
الجمع : عادِيَات و عوادٍ
العَادِيَةُ : مؤنث العادِي
العَادِيَةُ : الخيلُ المغيرَة
العاديات : اسم سورة من سور القرآن الكريم ، وهي السُّورة رقم 100 في ترتيب المصحف الكريم، مكِّيَّة ، عدد  آياتها (11) إحدى عشرة آية
 في القرآن " عادِيَات " بدون شدة
عَادِيَات: ( اسم )
عَادِيَات : جمع عَواد
عَادِيَّات: ( اسم )
عَادِيَّات : جمع عاديّ
عَواد: ( اسم )
الجمع : عَادِيَاتٌ
عَوَادٍ ، الْعَوَادِي
العَوَادُ : البِرّ واللّطف
عاد: ( اسم )
الجمع : عادون و عُداة ، المؤنث : عادِية ، و الجمع للمؤنث : عادِيَات و عوادٍ
عَادٍ ، العَادِيٌ
العادي : العَدُوُّ أو الظَّالم ،
مِنْ عَهْد عاد : قديم جدًّا
عادة: ( اسم )
الجمع : عادٌ ، و عادات ، و عوائد
العَادَةُ : كلُّ ما اعتيد حتى صار يفعل من غير جهد
العَادَةُ : الحالةُ تتكرَّر على نهج واحد
أمرٌ خارق للعادة : مجاوز لقدرة العبد أو لطبيعة المخلوقات ، كالمعجزة والكرامة ،
العادة الشَّهريَّة : حيضُ المرأة ،
جرتِ العادةُ على كذا / درجت العادةُ على كذا : صار من المعتاد والمألوف ،
سفير فوْق العادة : دبلوماسيّ له صلاحيَّات أكثر من صلاحيَّات السَّفير المعتادة ،
عادةً : في أغلب الأحيان ،
على عادته : حسب ما تعوَّد ،
فطمه عن العادة : قطعه عنها ،
كالعادة : كما يحدث دائمًا
عادى: ( اسم )
عادى جارَه خاصمه وصار له عَدُوًّا ، عكْسه صافاه لا تكن معاديًا صديقك يومًا ما ،
سياسة معادية للشَّرق / للغرب ،
عادي: ( اسم )
الجمع : عُداةٌ
العَادِي : العَدُوُّ
وعَادِيَا اللوح : طَرَفاهُ
عادي: ( اسم )
عادي : فاعل من عَدا
عاديّ: ( اسم )
الجمع : عَادِيَّاتٌ
اسم منسوب إلى عادة
بسيط ، مألوف ، معهود ، غير متجاوز مستوى عامّة النَّاس
فوق العاديّ : متجاوز للمستويات العاديّة لكنّه لا يتجاوز الحدود الطبيعيَّة
الأسهم العاديَّة : ( الاقتصاد ) مجموعة من الأسهم تمكِّن حاملها من الحصول على حصَّة من الأرباح وموجودات الشَّركة بعد سداد كافّة المطالبات المسبقة المستحقَّة عليها ، وتتذبذب أسعار هذه الأسهم طبقًا لأداء الشَّركة
العَادِيُّ : العتيق
عَادِيَّاتُ حَضَارَاتِ الأُمَمِ الْقَدِيمَةِ : مَا بَقِيَ مِنْ آثَارِهِمْ
عادية: ( اسم )
الجمع : عادِيَات و عوادٍ
العَادِيَةُ : مؤنث العادِي
العَادِيَةُ : الخيلُ المغيرَة

كلمات ذات صلة

اِستَعدَى اِعتداء إعداء أَعدى أعادٍ أعداء تَعَدّ تَعَدَّى تَعْدَاء تَعادَى تعَدّي عَادِيَات عَدَايَا عَدَوان عَدُوّ عَدّاء عَدا عَداوة عَدوَى عَدوة عَوّاد عُدًى عُدَواء عُداة عُدوانيّ
_________________________________________________________________

توفيق أعقة ينهي الخلاف التاريخي بين ألبيرت أينشتاين ونيلز بوهربناء على حسابات علمية دقيقة في التوراة والإنجيل والقرآن. كان خطأ أينشطاين كمن حاول أن يحدد القيمة المطلقة لمحيط الدائرة دون أن يكون لديه لا مركز ولا شعاع ولا قطر. وكان سبب ذلك هو أنه كان يفرط في استعماله للخيال على حساب المعرفة الدقيقة حتى قال في افتتانه بالخيال: "الخيال أكبر أهمية من المعرفة. المعرفة محدودة والخيال يطوق العالم"
“Imagination is more important than knowledge. Knowledge is limited. Imagination encircles the world."

     أما بالنسبة لنيلز بوهر فكان كحفار الآبار المجنون الذي يحفر حتى إذا اقترب من عين الماء وبدل أن يفجرها فهو يتركها ويذهب ليبدأ في حفر بئر جديدة بحثا عن أعمق عين ماء موجودة في أعماق الحمم المنصهرة في مركز الأرض تحديا وعنادا وليس لإرواء عطش العلم ؛ وبلغة علمية دقيقة:

أما عبد الله الضعيف المتواضع لله توفيق أعقة هذا فأقول:
الحكمة نعمة تفسدها الغرائز، والعلم رحمة يهبها الله للمتقين الذين يخشونه حق الخشية ويحرم منها من استعبدته غرائزه حتى أصبحت إلهه.

خطأ كل من ألبيرت أينشتاين ونيلز بوهر هو أنهما ينظران إلى نفس القطعة النقدية كل من جهة واحدة فقط وإن كان أينشطاين في آخر حياته قد أدرك ذلك لكن كان قد فات الأوان لأسباب صحية ونفسية وسياسية وعقائدية.
خطأ العلم هو عدم التدقيق في الأدوات والمكونات التي يبني بها نفسه.
الإستفهامات الكبرى التي كان على كل من أينشتاين وبوهر أن يطرحوها هي:
1. سواء أخذنا بسببية  ألبيرت أينشتاين أو بصدفة نيلز بوهر؛ فما الذي سبق، هل الطاقة أم المادة أم لا مادة ولا طاقة؟ إن كانت لا مادة ولا طاقة وبدأ الكون من لا شييء، فما هو لا شيء ؛ هل نقطة؛ فما هي النقطة التي نتخذها ونعلمها وندرسها لبناتنا وأبناءنا ونتخذها مسلمة كمركز نبني عليه الشعاع والقطر والدائرة، ونبني عليه التقاء قوة سالبة وقوة موجبة عند نقطة الصفر؟ وما الصفر؟ وهل يمكن للصفر أن يكون عددا تقويميا ( cardinal number) وعددا ترتيبيا( ordinal number) ؟
2. هل يجدر بنا أن ندقق قي قيمة "pi" على دائرة ومركزها وشعاعيها أوقطرها على ورقة دفتر أو على أصغر دائرة بأصغر محيط يمكن تصوه مستعينين بأدق أدوات علمية للتكبير والتضخيم، أم على عدة دوائرفي نفس فقاعة الصابون بالغة الكمال دون تأثير داخلي أو خارجي( صفر تأثير) أم على مدارات الكواكب أم على الكواكب والنجوم في الكون معتمدين على الخيال والعقول الإلكترونية التي لا تعرف نفسها ولا تقرر من تلقاء نفسها في استقلال تام عن البشر ولا عقيدة لها والتي تعمل بنظام ثنائي( Binary system) المبني أصلا  على خطإ حنط و أسر العقل البشري وجمد البحث العلمي الحقيقي، لماذا.؟
الدماغ البشري والنظام العصبوني مبني على نظام ثلاثي+( +trinary system):

-0 : منطفيء = ميت
 0: نائم= (متوفى)= منطفيء ومشغل في آن واحد
+0: مشغل= نشيط
وبهذا ف:
معادلة أينشتاين

 that the speed of light is constant, space and time are not absolute; instead, they are relative to the location or position of the observer
E=mc2

.كانت تبدو لبوهر وكأنها وهم رجل مجنون.

وبدوره، لم يتقبل أينشتاين نظرية الكوانتوم
 ( Quantum Theory)
 التي تعلل الصدفة بديلاً عن سببية النظام في عبارته الخالدة  «إن الله لا يلعب النرد». على خلاف هيزنبرج الذي كان على فراش الموت  وهو يباشر الإله باستفهامين: لماذا سمحت يا أيها الإله بنظرية النسبية و بزلزال الكوانتوم؟ مضيفا: أظن أن للإله جواب واحد فقط على السؤال الأول أما السؤال الثانى فالجواب غير محتمل..  وقال: ليس فى الإمكان مواصلة البحث بعد حدوث ذلك الزلزال لأن الزلزال يعنى الفوضي.

____________________________________________________________

 Toufik Ouakka: QUANTASTROMECHANICS

quantum mechanics and astrophysics(= what I personally call quantastromechanics) are inter-related since if you can determine the value of nothing, zero, point, or nothing before you exert a force to create a posinegatron/negapositron which equals "-0+", then you have a pertinent point, a pertinent zero, a pertinent center of a circle (o) and pertinent points via which to build pertinent segments that intersect with their counterpart images that enter in an opposite electromagnetic force of pull and push forces in a concurrence about occupying the center or create a new independent center with a positive charge( proton) as is the case of the  plain primitive mother-atom of hydrogen. when reaching a high tempperature either a posinegatron is split into a positive(positron) and negative(negatron)  to form an atom where the first light appears as a result of a clach between the two opposite parts of the smallest shootings of a point/nothing/zero/center and their counterpart images leading to annihilation into the smallest quantity of electromagnetic energy to be called the primitive photon. As to the resulting dust of the clash, such dust has lost its positive value and is marginalized by the positive center to form a surrounding of an atom far from the center in forms of "negatrons"; a form of primitive mother-electron. In the case of parallel posinegatron/negapositron balance of force to the attraction to the center/point/zero/nothing ( though the question is whether the nothing we use is really nothing in fact) a posinegatron/negapositron and a strong son-positron can become concurrent about the center, while the dust resulting from posinegatron/negapositron is marginalized in forms of dual attraction from afar with their positive counterparts in the center
                As to my addressing to Bohr:
To study the behaviour/behavior of the body of a dead cat as a corpse while you throw it from a skysraper down to the ground( being attracted to the center of The Earth) is completely different from studying its behaviour as an alive cat trying to interact with all the dimentions and factors involved trying to set its equilibrium calculating the distance, the effect of wind, the freezing or hot temperature, its weight and its attraction to the center of The Earth, light or darkness, sight... all these and other elements are affecting the cat's chance to reach the ground balanced or not if to reach the ground alive or die fearing its fate. This cat is the same cat but dead or alive makes the difference on studying it. If the atoms that make up this cat were all helium, other rules of physics will apply. You don't need the imagination of Einstein to imagine the development from nothing to something called "zero", then to the infinitely small in-out movement; then to the appearance of heat, then to the appearance of light as a result of the two smallest forces you can imagine, then the finest smallest dust you can imagine was surrounding the infinitely small positive ors sometimes together with posinegatron/negapositron small center(s) containing negative counterparts orbiting around the positive center(s). Thus the components of an atom operate. When you see how an electron behaves around a proton, you can not be convinced that Einstein's equation
 E=mc2

but, I
Toufik Ouakka
put it this way:
Quantastromechanics-Energy=
 Negapositron/Posinegatron Force-Posinegatron/Negapositron Force
QE=NPF-PNF

This bridges the gap between The World of The Atom and The Realms of The
 Universe
The forces in quantum mechanics are very fine, pertinent, fragile, vulnerable and change quickly ; it's like while we usually see a horse running along its track in a race, we imagine the same rules to apply to an extremely small light insect inside its egg before it is hatched.
Bsides, the rules of physics that apply to an atom of hydrogen in the sun are not the same as the ones to apply to this same atom in an ocean
_________________________

________________________________________________________________

عن الكاتب

ta3allm.com

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

مواضيع قد تعجبك

جميع الحقوق محفوظة

تعلم - لكي تعرف أكثر