أخبار البيتكوينالاخبار

لجنة مجلس النواب تستعرض مخاطر العملات المشفرة واللوائح في جلسة استماع

عقدت لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي جلسة استماع يوم الأربعاء للمشرعين ولجنة من الشهود لمناقشة تنظيم العملة المشفرة في الولايات المتحدة.

ودعت اللجنة الفرعية للإشراف والتحقيقات شهودًا خبراء للإدلاء بشهاداتهم أمام الكونغرس بشأن مخاطر وفرص تكنولوجيا بلوكتشين.

 النائب براد شيرمان (D-MN)، العضو البارز في لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب، لم يكن معجبًا بفكرة الاستثمار في العملات المشفرة للادخار للتقاعد:

“العملات المشفرة شديدة التقلب، لذلك إذا ربح شخص واحد مليون دولار وتقاعد في سن ٤٥، وخسر تسعة أشخاص ١٠٠٠٠٠ دولار – تجني كوين بيز المال، ويظهر مليونير على التلفزيون ويقول كم هي رائعة، وتسعة آخرون لا يتقاعدون بكرامة، ولكن بدلًا من ذلك يصبحون مؤهلين للحصول على مخصصات برنامج ميديكيد للإعانة الطبية”.

كما قال ساخرًا إن يانصيب كاليفورنيا سيكون “رهانًا” أفضل من بلوكتشين:

“العملات المشفرة هي شيء يمكنك المراهنة عليه، ولكن إذا أراد الناس أن تكون لديهم روح المخاطرة، فإنني أفضل أن يستثمروا في أسواق الأسهم لدعم بناء الشركات الأمريكية، أو يانصيب كاليفورنيا لدعم المدارس في ولايتي.”

 لكن النائب توم إمر (R-MN)، وهو عضو بارز آخر في اللجنة، كان أكثر قلقًا من أن التدخل التنظيمي يمنع الأمريكيين من الاستفادة الكاملة من ريادة الأعمال في مجال العملات المشفرة:

“على مدى السنوات القليلة الماضية، كنت محظوظًا بلقاء العديد من مبتكري العملات المشفرة وبلوكشين الرائعين. ومن الأشياء الشائعة أثناء مناقشتنا أنهم يريدون بشدة تطوير أفكارهم الخاصة بالعملات المشفرة وبلوكتشين هنا في الولايات المتحدة. لكنهم لا يتمكنوا من ذلك بسبب استمرار عدم اليقين بشأن تنظيم العملات المشفرة”.

يبدو أن الدروس المستفادة من الأزمة المالية لعام ٢٠٠٨ تلوح في الأفق بشكل كبير على تصريحات الشهود وأعضاء الكونغرس. وسرعان ما امتدت أزمة الرهن العقاري في ذلك العام في الإقراض العقاري إلى القطاعات المالية المجاورة.

عندما حدث ذلك، قضت مجموعة جامحة من الأدوات المالية المبتكرة – وغير العملية – الجديدة على قطاعات ضخمة من المستثمرين وأغرقت الاقتصاد الأمريكي بأكمله في الركود.

تفاقمت حالات عدم الاستقرار الهيكلية والنشوة المفرطة التي ميزت النمو الجامح لمشتقات الأوراق المالية الجديدة في هذه الفترة بسبب الكميات الهائلة من الروافع المالية.

شهدت السنوات الأخيرة انتشارًا سريعًا للمشاريع والتقنيات الجديدة لدعم وتوسيع إمكانيات العملات المشفرة واستخدامها وتداولها و”تجميعها” – وكذلك شبكات بلوكتشين التي تحافظ عليها. يخشى بعض المشرعين والمنظمين أن تكون مثل الفترة التي سبقت عام ٢٠٠٨ مرة أخرى.

وتُعد الجهود المبذولة لتنظيم تقنية بلوكتشين وتخفيف المخاطر التي تنطوي عليها عند تداولها كأوراق مالية، خليطًا مربكًا حيث يتدافع المشرعون لفهم التقنيات الجديدة والصناعة التي تبنيها.

ليس كل المشرعين الفيدراليين حذرين من العملات المشفرة. بل حتى أن البعض يؤيدها. ففي مقابلة حديثة مع سي إن بي سي، قالت السناتور الأمريكية سينثيا لوميس (R-WY) إنها تأمل في رؤية بيتكوين كجزء طبيعي من محفظة تقاعد متنوعة للتحوط من التضخم. وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، بدأت لجنة الكونغرس الجمهوري الوطني في قبول التبرعات المشفرة لتمويل الحملة.

المصدر : ar.cointelegraph

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى