مواضيع العملات الرقميةمواضيع وشروحات

إقتراب إعتماد البيتكوين بشكل رسمي في السلفادور…كيف يمكن أن تتغير حياة شعب السلفادور بسبب ذلك؟

في غضون عشرة أيام، ستتبنى السلفادور عملة البيتكوين كعملة رسمية.

تقوم الحكومة باستثمارات ضخمة في مشاريع لتطوير منتجات المستخدم النهائي للاحتفاظ بعملة البيتكوين وإنفاقها.

فرص هذا المشروع هائلة، على الرغم من أن البعض يحذر من وجود مخاطر.

السلفادوريون وعملة البيتكوين:

نظرا لأن البيتكوين هي عملة مشفرة انكماشية، وتحتوي على أقدم بلوكشين مع عملتها المحدودة التي تم تعدين أغلبها بالفعل، وخاصة بالنظر إلى تاريخ سعر البيتكوين منذ إنشائه في عام 2009، فمن السهل رؤية مستقبل السلفادور وقوة عملته تزداد فجأة مقابل عملات الدول الأخرى.

هذا بشكل خاص بالنظر إلى المعدل الذي تقوم به معظم البنوك المركزية بتخفيض قيمة عملتها، في حين أن المعروض من البيتكوين ليس محدودا فقط، ولكن يتم استخراج العملات الرقمية الجديدة بمعدل متناقص أيضا.

سيجد السلفادوريون أن عملتهم أصبحت أقوى فجأة خاصة عندما يشحنون من الخارج، وسيدركون أنهم فجأة أصبحوا اقتصادا غنيا جدا واستيراد جيد لصالح المستهلكين مثل الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى زيادة قوتهم الشرائية على المسرح العالمي، مما سيؤدي إلى زيادة الواردات بأحجام قياسية للأمة، سيزداد الاستثمار الأجنبي وتدفقات رأس المال أيضا.

وسيستمتع السكان باستخدام أحدث منتجات الخدمات المالية وأكثرها موثوقية وفائدة مع كل الابتكارات في هذه الصناعة.

قد يحصلون أيضا على منشأة تعدين بيتكوين تعمل بالطاقة البركانية.

مخاطر اعتماد البيتكوين كعملة وطنية:

حذر تقرير في صحيفة وول ستريت جورنال يوم الخميس من أن هذه الخطوة تعرض اقتصاد السلفادور بأكمله للخطر.

يستشهد التقرير بخبير اقتصادي من السلفادور أشار إلى أن سعر البيتكوين متقلب، حيث أخبر “كارلوس أسيفيدو”، الاقتصادي الذي شغل منصب محافظ البنك المركزي في السلفادور من 2009 إلى 2013:

اعتماد البيتكوين كعملة قانونية يضعنا في مأزق.

نعم، لأن البيتكوين ركب أفعوانية تذبذب الأسعار منذ عشر سنوات.

وتقوم حكومة السلفادور حاليا بإعداد خدمات للتحويل الفوري للدولار، فيما أكد رئيس السلفادور “نجيب بوكيلي” أنه لن يُطلب من أي شخص قبول البيتكوين.

وفقا للمحلل “كارلوس” فإن انهيار سعر البيتكوين من شأنه أن يتسبب في أزمة سيولة للبنك المركزي للبلاد، حيث أخبر بالقول:

إن الدخول في عملة البيتكوين يهدد بتدمير اقتصاد السلفادور البالغ 26 مليار دولار.

قد يضطر البنك المركزي للدولة المثقلة بالديون إلى إنفاق احتياطي العملة الصعبة لشراء البيتكوين.

لماذا تعتبر عملة البيتكوين خطوة قوية للسلفادور؟

البيتكوين هو استثمار جماعي يقوم على بلوكشين يوقع كتله كل عشر دقائق وتؤمن على دفتر الأستاذ الموزع غير القابل للتغيير في جميع أنحاء العالم.

لدى البيتكوين تاريخ في القيام بذلك منذ عام 2009، ويعمل مثل الساعة بدون أي مشاكل.

تريد حكومة السلفادور المراهنة عليه لإنقاذ الوضع الاقتصادي الحالي حيث سبق لها وأن تخلت عن عملتها الرسمي “الكولون” لصالح الدولار قبل عقدين من الزمن.

فهل ستفلح مراهنتها على البيتكوين وتكون رائدة وتجذب دول أخرى ضعيفة اقتصاديا لتحذو حذوها؟

المقالة بقلم الكاتب: “ويسلي ميسامور” على cryptopotato مترجمة بتصرف.

اقرأ أيضا:

البيتكوين تحارب للصعود لمستوى 50 ألف دولار…تعرف على ما تحتاجه البيتكوين لإختراق هذا المستوى

القبض على مؤسس مشروع الكريبتو “AriseCoin” بعد اختلاسه أكثر من 4 مليون دولار

المصدر : بيتكوين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى