مواضيع العملات الرقميةمواضيع وشروحات

حول سعر البيتكوين: هل دخلنا السوق الهابط أم مجرد تغير طفيف في الزخم؟

نظرا لأن سوق الكريبتو متقلب وديناميكي خاصة في الشهرين الماضيين، فمن الصعب حاليا قراءة الخطوة القادمة لقائد السوق ”البيتكوين” نظرا لتعدد السيناريوهات الممكنة.

استضاف مؤخرا موقع “CryptoPotato”، “سكوت ميلكر” الملقب والمعروف بـ”The Wolf of All Streets” وهو متداول بدوام كامل في سوق العملات المشفرة، سبق وأن تطرقنا لنصائحه هنا على بيتكوين العرب:

نصائح استثمارية ذهبية من مستثمر خسر أمواله ثلاث مرات

فيما يلي نظرة “ميلكر” وما يعتقده حول سعر البيتكوين وحركته القادمة المتوقعة.

سعر البيتكوين: 

يرى الكثير من الناس أن الوقت قد حان للتوقف عن وصف التصحيح الحالي بأنه تراجع.

يعتبر الانخفاض بنسبة 50٪ من أعلى مستوى له على الإطلاق بمثابة تصحيح كبير.

علّق “ميلكر” حول ذلك بالقول:

إنه وصف مخفف بأن نقول عن هذا تراجعا.

كان هناك تحول كبير في هيكل السوق، فضلا عن التصور للأصل والاهتمام المؤسساتي تجاهه.

ومع ذلك، أوضح “ميلكر” أيضا صراحة أنه من الأهمية بمكان مراعاة السياق والإطار الزمني، حيث أخبر:

إذا نظرت إلى الرسم البياني الشهري وتاريخ البيتكوين، يبدو أنه تصحيح صغير وانحدار بسيط.

إذا كنت تنظر إلى الرسم البياني للأشهر الثلاثة إلى الستة الماضية، فربما تقول إننا دخلنا في سوق هابطة قصيرة هنا، وأن الاتجاه الصعودي قد انتهى وأنه يمكننا بدء واحد جديد في غضون أيام.

مع وضع المشهد الحالي في الاعتبار بوضوح، من المستحيل عدم التطرق والحديث عن الصين خلال المقابلة المشار إليها أعلاه.

يعتقد “ميلكر”، وربما كان محقا في ذلك، أن ما يحدث هناك هذه المرة “أكثر أهمية قليلا” من المرات التي لا تعد ولا تحصى التي رأينا فيها إعادة تدوير ونشر الشك وعدم اليقين “FUD”.

بعد كل شيء، بدأ الكثير من المعدنين في الهجرة خارج الصين، وكان لهذا تأثير مباشر على معدل تجزئة البيتكوين.

يرى “ميلكر” أن هذا ليس سيئا بالضرورة للبيتكوين – ولكن على العكس من ذلك – فإن الكثير من المؤسسات مستعدة لبدء تعدين البيتكوين في أي مكان آخر في العالم، باستخدام التكنولوجيا المعاصرة ومصادر الطاقة المتجددة، وأن خروج التعدين من الصين جاء في الاتجاه الصحيح تماما.

هل كانت هناك إشارات واضحة قبل التصحيح الحالي؟

فيما يتعلق بسؤال ما إذا كنا قد رأينا بعض الإشارات الرئيسية الواضحة قبل التصحيح الهائل الحاصل، يعتقد “ميلكر” أن الرافعة المالية، على الرغم من أنها يمكن أن تكون جيدة، يمكن أن تكون مدمرة أيضا في معظم الحالات.

خلال تقدم وارتفاع السوق في وقت سابق من هذا العام، رأينا العديد من الحالات عندما تحرك سعر البيتكوين ببضعة آلاف من الدولارات في كل اتجاه، ما تسبب في عمليات تصفية تقدر بالمليارات على أساس يومي تقريبا، علق “ميلكر” قائلا:

الرافعة المالية تفاقم وتضخم كل ما يحدث في هذا السوق إلى درجة لا يمكنك رؤيتها في أي مكان آخر.

إلى جانب محركات التصفية غير الفعالة، يمكن أن يؤدي بسهولة إلى سلسلة من التصفية.

لقد أعادنا ذلك إلى مارس 2020، عندما تحطمت عملة البيتكوين إلى 3800 دولار، ودخول BitMEX في الصيانة، هو ما أنقذهم وإلا لكنا قد رأينا حرفيا عملة البيتكوين تذهب إلى الصفر في منصة BitMEX بسبب قوة محرك التصفية الخاص بهم، ولأن هناك لم يتبق أي طلبات في الدفاتر.

وتعليقا على عيون الليزر التي يضعها المتحمسون للبيتكوين والمؤمنون بأنه سيصل لـ 100 ألف دولار فقال:

ليس بالضرورة النظر إلى عيون الليزر، في حد ذاتها، ولكن الفكرة الكامنة وراء ذلك هي أنه لا يمكن أن ينخفض ​​سعر البيتكوين.

عملات الميم لا تمثل حركة سوق الكريبتو ككل:

فيما يتعلق بالنصائح التي قدمها “ميلكر”، والنصيحة الواضحة التي يكرر ذكرها هي:

تعلم من أخطائك ولا تفعل ذلك مرة أخرى.

تطرق “ميلكر” أيضا إلى شيء أكثر أهمية، حيث أخبر أن العملة الرقمية “Shiba Inu” و “Dogecoin” وكل شيء داخل هذا الطيف لا يمثل البيتكوين وحركة العملة المشفرة بأكملها، حيث أخبر:

هذا ليس ما تدور حوله الصناعة.

هذه هي أكبر مشكلة بالنسبة لي.

ترى المشترون بالتجزئة قادمون ولا ينظرون أبدا إلى ما يشترونه، وينتهي بهم الأمر بشراء بعض النكات.

سيخسرون أموالهم ويقولون إن العملات المشفرة عملية احتيال! البيتكوين عملية احتيال!

وهو يعتقد أن عملات الكلاب والبيتكوين بعيدان كل البعد عن بعضهما البعض.

في الختام، أخبر “ميلكر” أنه قد اشترى بالفعل انخفاض البيتكوين ولديه بالفعل بعض من رأس ماله في البيتكوين، حيث دخل في مناطق 20 ألف دولار وهو مستمر في الاحتفاظ بما يملكه لغاية نشر المقابلة.

اقرأ أيضا:

نصائح مهمة تساعد على تطوير الانضباط الذاتي عند التداول في عالم الكريبتو

نصائح أساسية للمبتدئين في عالم التداول و الاستثمار في العملات الرقمية

المصدر : بيتكوين العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى